Wednesday, February 26, 2020

مصر | خطوة جديدة لتنفيس الغضب: مراجعات للإفراج عن معتقلين

تباشر جهات سيادية مصرية مراجعة قائمة تضمّ أكثر من 200 شخص يُطالَب بالإفراج عنهم تمهيداً لإخراجهم بالطريقة القانونية المناسبة، في خطوة جديدة لتنفيس الغضب، وذلك بتعليمات من المخابرات التي تسعى إلى فتح صفحة جديدة مع القوى السياسية المختلفة، علماً بأن أحزاباً عدة طالبت خلال اللقاءات أخيراً بالإفراج عمن اعتقلوا تعسّفياً. وعلى غرار إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي، تشكيل لجنة لبحث ملف السجناء ومنحهم عفواً رئاسياً خلال «منتدى شباب العالم» الأول، فإن تجربة مماثلة يجري التحضير لها بالتزامن مع انطلاق المنتدى في نسخته الثالثة الأسبوع المقبل، في مدينة شرم الشيخ، حيث بدأ المشاركون الوصول منذ يومين، وسط أجواء احتفالية كالمعتاد، على أن تكون هناك مداخلات للسيسي بهدف الحديث عن الأوضاع.

مع ذلك، لم يتمّ الاستقرار على الآلية التي سيجري بها التعامل مع المعتقلين وهل ستكون القرارات صادرة من النائب العام أم عبر عفو رئاسي، لكن التوجّه الحالي هو الاعتماد على النيابة العامة في استصدار إخلاءات السبيل نظراً إلى أنه لا توجد أحكام قضائية ضدهم، ما يعني أنهم لا يلزمهم عفو رئاسي، لكن على أن يجري كل هذا تدريجياً. وجرت العادة أن تستصدر قرارات الحبس بالنيابة على ذمّة التحقيقات من النائب العام شخصياً ومن دون أن يكون لوكيل النيابة الذي يجري التحقيق سلطة اتخاذ القرار وفق المعطيات، وهو ما أكده العديد من المحامين في وقائع التحقيق مع الناشطين السياسيين خلال احتجازهم. وفي سياق آخر، نفذت مصلحة السجون أمس، حكم الإعدام الصادر في حق إبراهيم م. المتهم باغتصاب وقتل الطفلة جنا في الواقعة المعروفة إعلامياً بـ«طفلة البامبرز» في الدقهلية، وذلك داخل غرفة إعدام «سجن استئناف القاهرة»، حيث نُقلت الجثة إلى «مشرحة زينهم»، علماً بأن تنفيذ الحكم جاء بعد تأييد محكمة النقض واعتراف المتهم باغتصاب الطفلة ذات الـ20 شهراً.

اقتصادياً، قال محافظ «البنك المركزي»، طارق عامر، إن مصر أصدرت سندات خارجية بقيمة تجاوزت 20 مليار دولار، وصلت آجالها إلى 40 سنة، مشيراً إلى أن «الثقة بالاقتصاد المصري… (تلقينا) طلبات على السندات الخارجية بأكثر من 70 مليار دولار، أي بمعدل تغطية يبلغ 350% وهو مؤشر على حجم ثقة أسواق المال العالمية بمصر». ولفت خلال مؤتمر «منتدى مصر والإمارات للتجارة والاستثمار»، إلى أن «الاقتصاد المصري استطاع أن يتخطّى كل الأزمات التي كان يعاني منها قبل سنوات، إذ تراجع معدل التضخم ليصل إلى أدنى مستوى له منذ 14 عاماً، كما ارتفع الاحتياطي النقدي إلى أعلى مستوى، مع انتظام سوق النقد الأجنبي، وتوافر العملة الأجنبية في السوق». وأضاف عامر أن قطاع البنوك يحقق عوائد على حقوق المساهمين «تتراوح بين 30% و40%، وتصل في بعض البنوك إلى 50%».

إلى ذلك، قال السيسي خلال افتتاح الدورة الأولى لـ«منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة في أفريقيا»، بحضور عدد من القادة ورؤساء دول القارة، إن «مواجهة الإرهاب تستلزم عملاً جماعياً»، مؤكداً «التعامل بحسم مع الدول التى تدعم وترعى الإرهاب». وجاء لافتاً إعلان الرئيس المصري أنه في «المسألة الليبية سنكون خلال الشهور القليلة المقبلة (قد) أوجدنا حلاً شاملاً لها، وهذا الحل سياسي بالطبع».

About attawhed

Check Also

إنهيار التهدئة شرقاً: قوات صنعاء تتقدّم نحو «حزم الجوف»

في أعقاب فشل المفاوضات التي كانت تستهدف تجنيب مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف، المعارك، ومبادرة …