فرنسا | التظاهرات لا تهزّ الحكومة: تصميم على التقشّف

شهدت المدن الفرنسية تظاهرات حاشدة، أمس، في الوقت الذي لا تزال فيه الحكومة مصرّة على تطبيق إصلاح أنظمة التقاعد المثير للجدل، والذي يقف وراء هذه الاحتجاجات

سُجّلت تظاهرات حاشدة أمس، في فرنسا، ضد إصلاح نظام التقاعد، تلبية، للمرة الأولى، لدعوة مجمل النقابات، العازمة في اليوم الثالث عشر من الإضراب على دفع الحكومة إلى تقديم تنازلات. وأُحصي أكثر من 250 ألف متظاهر عصراً، في نحو خمسين مدينة، وفق أرقام الشرطة. وقبل بضعة أيام من إجازة نهاية العام، يستمر الإضراب المفتوح، وخصوصاً في مترو باريس وخطوط السكك الحديد. وأشار الاتحاد العام لنقابات العمال إلى انقطاع للكهرباء في الجنوب الغربي والوسط الشرقي، طاول عشرات آلاف المواطنين، مهدّداً بـ«انقطاعات أكبر».

وأُغلق تماماً نصف خطوط المترو في باريس وضاحيتها، فيما ارتفعت نسبة المضربين في صفوف عمال الشركة المشغّلة لسكك الحديد مقابل زيادة محدودة في صفوف المعلمين. لكن النسبة بقيت في الحالين أدنى من نظيرتها في اليوم الأول من الحراك.
يأتي ذلك فيما لا يُتوقع تحسّن الوضع مع اقتراب أعياد نهاية العام. وفي هذا السياق، تساءلت صحيفة «لو فيغارو» اليمينية، أمس: «هل سيبقى الفرنسيون على رصيف المحطة خلال عيد الميلاد؟».

أما في تحرّك أمس، فقد شارك عمّال السكك الحديد، ومعلمون وموظفون ومحامون وقضاة، في محاولة جديدة لدفع حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى التنازل عن مشروعها، بعدما استقال أول من أمس مهندس هذا الإصلاح جان بول دولوفوا، على خلفية شبهة في تضارب المصالح.

وهو يوم التظاهر الثالث منذ بداية الشهر. وفي الخامس من كانون الأول/ ديسمبر، اليوم الأول من الإضراب، تظاهر أكثر من 800 ألف شخص في البلاد. لكن العدد تراجع إلى أقل من النصف في الحادي عشر منه. وللمرة الأولى الثلاثاء، تظاهرت كل النقابات.

هو يوم التظاهر الثالث منذ بداية الشهر وللمرة الأولى الثلاثاء تظاهرت كل النقابات

وينص المشروع المثير للجدل على تحويل 42 نظاماً للتقاعد إلى نظام شامل يقوم على النقاط مع مقياس للعمر، هدفه التوفير لضمان التوازن المالي للنظام. ويحدّد مشروع تعديل النظام التقاعدي «سن التوازن» عند 64 عاماً، مع إتاحة خيار التقاعد قبل عامين أو بعد السن المحددة. وهذا الأمر يتيح لأي شخص التقاعد في سن الثانية والستين، لكنه يقلّص راتبه التقاعدي، بينما يستفيد الذين ينسحبون بعد هذه السن من زيادة. وقال الأمين العام للاتحاد الفرنسي الديموقراطي للعمل، لوران بيرجيه، إن «على جميع من يطالبون بإصلاحٍ عادلٍ ومنصفٍ أن يكونوا في الشارع ليظهروا أننا نرفض سن التوازن هذه الظالمة بشدة، والتي ستشمل في الدرجة الأولى من باشروا العمل باكراً».

كذلك، أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال، فيليب مارتينيز، الذي يتصدّر حركة الاحتجاج، أنه «نجاح كبير».

ويطالب مارتينيز، مع أربع نقابات أخرى، بالتراجع الكامل عن المشروع الإصلاحي.
وفيما كانت التظاهرات تعمّ فرنسا، أكد رئيس الوزراء إدوارد فيليب «التصميم الكامل» على المضيّ في الإصلاح. وقال أمام النواب إن «تصميمي وتصميم الحكومة وتصميم الغالبية كاملة. إنه تصميم كامل لقيام هذا النظام الشامل ولضرورة إرساء توازن في النظام المقبل وإعادة التوازن إلى النظام الراهن». ويلتقي فيليب النقابات ومنظمات أصحاب العمل اليوم وغداً.

About attawhed

Check Also

النفط يعاني جرّاء «كورونا»: تحذيرات من انكماش اقتصادي كبير

ليست دول الخليج بمعزل عن أزمة «كورونا» المستفحلة؛ فانعكاسات الفيروس أوّل ما أصابت أسعار النفط، …