مسجد عيسى بن مريم له أثر في قلوبنا.. سيعود باذن الله

حكاية تبدأ من سنوات حيث كنا في رحابه نذكر الله بروح خاشعة ننتظر صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك ووتتلاقى الأرواح لإحياء ليلة القدر فتحيا نفوسنا بحب عميق لله …ناهيكم عن دورات القران الكريم وإحتفالات رائعة …وقرارات شامخة ومواقف لرجال كانوا وما زالوا القدوة بلا منازع ….منهل ومنبع لخير دائم لا ينقطع .

مسجد تجتمع فيه القلوب بعد صلاة الفجر للدعاء والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم….مسجد تحمل قبته لون قبة الصخرة معان ٍ سامية رائعة …إرتباط وثيق بالجهاد والرباط في زمن الفتن والمصائب .

فجاة تهب ريح الفتن آتية من نفوس لا تخشى الله …فأرادوا إغلاقه بداعي الفتنة ووقف أصدقاء الأمس إلى جانب المال والفتنة من كانوا السباقين إلى تلقي المساعدات الإنسانية والإجتماعية وقفوا إلى جانب الفتن التي أسقطت راي العدل في سراديب الظلم وسجن الحقد وزمن المظالم ..وإنسلت روح المسجد إنسلال المهاجر في ليلة حالكة وودعت نظراتنا ذكريات رائعة تركت بصماتها على الجدران وفوق المنبر وفي ساحاته ,,,,أجل لم يعد في المسجد روح الذكر كما كان… يتزيا بها ….والآن أصبح ….مسجدا بلا روح يسال منبره محرابه عن سيدي وقدوتي وكأن الظالم أراد أن ينزع روح الحق يالقوة وما من ظالم إلا سيبلى بأظلم.

كتبت عنه هذه الكلمات …وها أنا أعيدها اليوم لأن أحكم العادلين يأخذ حقه ممن ظلم سيدي والكل رأسه ممرغ بالتراب ممن تجرأ على رفع صوت الظلم فوق المظلوم نعم سيدي واللهِ إن الله يأخذ حقك منهم …من عادى لي ولياً فقد أذنته بالحرب….نقطة على السطر

الأخت الداعية الولية الصالحة
الدكتورة أسماء قلاوون

About attawhed

Check Also

“التوحيد مجلس القيادة”: دانت جريمة الإحتلال الصهيوني في خان يونس

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان الجريمة …