الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , المحكمة الخاصة: انقسام بشأن إعلان وفاة بدر الدين

المحكمة الخاصة: انقسام بشأن إعلان وفاة بدر الدين

لا تزال غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة الخاصة بلبنان، تعاني من تبعات قرارها المتعلق بوفاة أحد المتهمين الخمسة في قضية الرئيس رفيق الحريري، القيادي في «حزب الله» مصطفى بدرالدين.
فالانقسام في الرأي انتقل من داخل الغرفة، (بين قضاة أجانب يرون وجوب استمرار الإجراءات بحق بدرالدين لعدم اقتناعهم بوفاته حتى اليوم، وقاضيين لبنانيين اعتبرا علانية أنهما على قناعة بوفاته)، الى انقسام آخر بين القضاة الأجانب ومكتب الدفاع لدى المحكمة الذي أبدى تحفّظه على النقاش العلني للموقف الذي اتخذه الفريق المكلف من قبل المحكمة حماية مصالح بدرالدين، والمتمثل بعدم المشاركة في الإجراءات الى حين بت طلب الاستئناف الذي تقدموا به لدى غرفة الاستئناف وطعنوا بموجبه بقرار الغرفة المؤقت الصادر بتاريخ الأول من حزيران والقاضي «بمواصلة الإجراءات حتى التأكد من وفاة بدرالدين بالوثائق الدامغة».
يصرّ رئيس الغرفة القاضي دايفيد راي على المضي بالإجراءات، قبل أن تبت غرفة الاستئناف طلب فريق بدرالدين، رغم الضرر الذي قد يلحق بالقضية نظرا لترابط الأدلة بعضها ببعض والتداخل القوي بين دور بدرالدين الافتراضي وبين سائر المتهمين.
وبدا القاضي راي، في جلسة الأمس، كمن يدفع فريق بدرالدين الى واحد من خيارين: إما الخضوع لقرار الغرفة على حساب قناعتهم وأخلاقيات المهنة وخلافا لمدونة السلوك الخاصة بمحامي المحكمة الخاصة، وإما إعلان استقالتهم من المهمة المكلفين بها.
وتتساءل أوساط متابعة: «ماذا سيستفيد القاضي راي من هذه المغامرة، وهل يكون بذلك قد سرّع من الإجراءات أم عرقلها؟».
وكانت الغرفة قد استأنفت جلستها أمس بالاستماع الى ممثل الادعاء المحامي غريم كاميرون الذي نفى أن يكون لديه معلومات جديدة عن وفاة بدرالدين وقال: «لقد ناقشنا مع ممثلي مكتب المدعي العام الاستئنافي في لبنان السبل الواجب اتباعها بشأن موضوع بدرالدين، والمكتب يعمل بجهد ودون تقصير، ولكن حتى الآن لا معلومات جديدة تفيد الغرفة».
وابدى راي استغرابه «مرور اسبوعين على آخر معلومات بهذا الشأن، واليوم تقول إن لا معلومات جديدة!». فأعاد المحامي كاميرون التأكيد انه لا يمكنه مساعدة الغرفة أو تحديد مهل معينة أو أطر زمنية، «ومتى توفرت لدي معلومات سأبلغكم بها».
الغرفة استعرضت أمس وثائق تعود الى ارقام هاتفية تخص المتهمين: سليم عياش وحسن مرعي، قبل أن يحاول القاضي راي المضي بالاستماع الى شاهد الادعاء المحقق ماكلاود، فاعترض المحامي آيان ادواردز، لافتا الى ان فريقه قدم طعنا بقرار الغرفة لدى غرفة الاستئناف وانه لن يشارك باستجواب ماكلاود انسجاما مع توجهات رئيس الفريق المحامي أنطوان قرقماز، مشددا على أن الفريق مقتنع بقرار قرقماز ولا يوجد خلاف حيال هذا الموقف المبدئي.
وبعد نقاش قانوني، تحفظ خلاله رئيس مكتب الدفاع المحامي فرانسوا رو على النقاش الذي يجريه القاضي راي مع المحامي ادواردز ويتعلق بمسائل داخلية «لا يجوز مناقشتها علنا»، وطلب رو مدة ليجري تشاورا مع فريق بدرالدين واتخاذ القرار المناسب.

حكمت عبيد (السفير)

STL__bader

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

قضية تحقير أو هزّ عصا للإعلام اللبناني؟.. مواجهة مفتوحة بين «الأخبار» و«المحكمة»

تنتهي اليوم المهلة التي حدّدها القاضي الناظر في قضايا التحقير لدى المحكمة الخاصة بلبنان، نيكولا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *