الرئيسية , أخبار الدول , اخبار دولية , أردوغان يطرح فكرة استفتاء حول مواصلة الانضمام إلى أوروبا

أردوغان يطرح فكرة استفتاء حول مواصلة الانضمام إلى أوروبا

قد يحصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على استفتائه الخاص، بعد أن أطلق فكرة استشارة الأتراك حول جدوى الاستمرار في عملية الانضمام للاتحاد الأوروبي، على غرار الاستفتاء البريطاني.
وبعد أن كان يردد أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هدف استراتيجي لتركيا، قال اردوغان، للمرة الأولى أمس، إن أنقرة يمكن أن تنظم استفتاء مشابهاً لاستفتاء البريطانيين حول البقاء في الاتحاد أو مغادرته.
وأوضح «يمكننا أن نستفتي الشعب كما يفعل البريطانيون»، مضيفاً «سنطرح السؤال: هل يجب أن نستمر في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي أو وضع حد لها؟، وإذا قال الشعب نستمر فإننا سنواصل».
واتهم اردوغان الاتحاد الأوروبي بعدم الرغبة في انضمام تركيا «البلد ذي الغالبية المسلمة». وتساءل مخاطباً قادة الاتحاد الأوروبي «لماذا المماطلة»؟ تعبيراً عن القلق حيال تباطؤ المفاوضات.
ويتعثر اتفاق بين أنقرة وبروكسل حول المهاجرين مع عدم إعفاء الأتراك من التأشيرة في رحلاتهم القصيرة إلى فضاء «شنغن». وقال اردوغان «انتم لا تفون بوعودكم»، مضيفاً «هذا وجهكم القبيح. وحين يكشف اردوغان وجهكم القبيح تصابون بالجنون».
كما تحدث وزير الخارجية مولود جاويش اوغلو أيضاً عن استفتاء. وقال، في مؤتمر صحافي مع نظيره المالطي جورج فيلا في أنقرة، «الشعب التركي مستاء من التصريحات السلبية التي يطلقها سياسيون أوروبيون، وبدأت ثقة شعبنا تتضاءل مع تواتر عدم التزام الأوروبيين بوعودهم. والحقيقة أن شعبنا بدأ ينتقدنا، بسبب إقدامنا على هذه الخطوات كلها تجاه جغرافيا تعجّ بالعداء للأتراك».
وأضاف «البعض يفسر تصريحات أردوغان حول إمكانية إجراء استفتاء شعبي على مواصلة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي، على أنه تهديد، غير أن ذلك ليس تهديداً، بل يجب تفسيره على أنه استشارة بين الدولة والشعب في القضايا المصيرية».
وتأتي تصريحات اردوغان في الوقت الذي ستفتح فيه تركيا في 30 حزيران فصلاً جديداً في مفاوضات الانضمام يتعلق بمسائل الميزانية والمالية. وقال جاويش أوغلو «سنذهب الى بروكسل للتباحث مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانز تمرمان وبحث المأزق بشأن الإعفاء من التأشيرة، وذلك لمناسبة فتح فصل جديد في المفاوضات». وأضاف «على الاتحاد الأوروبي أيضاً أن يفي بوعوده». واعتبر أنه «في الظروف الحالية» لا يمكن لتركيا أن تراجع تشريعاتها في مجال مكافحة الإرهاب، كما يطلب الأوروبيون.
وأظهرت استطلاعات رأي أنه بعد أن كان الأتراك يؤيدون بكثافة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي قبل عقد من الزمن فإن أقل من نصفهم يؤيد هذا حالياً.
وتقدمت تركيا بترشحها في العام 1987، وتفاوض بصعوبة منذ 2005 في عملية انضمام لا تجد حماسة كبيرة من الدول المهمة في التكتل الأوروبي. وأكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل أن انضمام تركيا «ليس على جدول الأعمال» وأن هذه المفاوضات تجري «مع نهاية مفتوحة» على كل الاحتمالات.
واستبعد رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر أي توسيع للاتحاد قبل 2020، فيما أعلن كاميرون أن انضمام أنقرة يمكن ألا يحدث «قبل العام 3000»، مثيراً بذلك حساسية الأتراك.
(«الأناضول»، ا ف ب)

3456789

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

“التوحيد مجلس القيادة”: الحركة الإسلامية مدعوة لحوار يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل ينهض بالوطن والأمة

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” الحركة الإسلامية السنية في لبنان كما عموم الواقع الإسلامي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *