الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , عكار: عصام فارس ينسحب من انتخابات اتحاد الجومة

عكار: عصام فارس ينسحب من انتخابات اتحاد الجومة

ذللت كل العقبات أمام رئيس بلدية رحبة فادي بربر لترؤس اتحاد بلديات الجومة، وذلك مع إعلان رئيس بلدية بينو فايز الشاعر عزوفه عن الترشح.
ومع هذه الخطوة يكون مدير أعمال رجل الأعمال عصام فارس سجيع عطية قد خسر ورقة الضغط الأخيرة في حربه ضد بربر لمنعه من الوصول لرئاسة الاتحاد بعدما فاز في انتخابات بلدية رحبة.
انسحاب الشاعر جاء بعد حصوله على موافقة عصام فارس، الذي كان طلب منه الترشح داعيا رؤساء بلديات الجومة لتأييده، لكن استياء الكثير من رؤساء بلديات الجومة لما اعتبروه ضغطا عليهم لتكريس سيناريو عطية، وإدراك فارس أن ترشح بربر ليس ضده، بل هو مستعد لإعلان ترشحه لرئاسة الاتحاد من منزل فارس في بينو، إضافة إلى ما تردد حول تدخل بعض المقربين من فارس والحريصين على استمرار وجوده المعنوي وبقاء بيته السياسي مفتوحا، كل ذلك دفع بفارس للعودة إلى دوره كراع للوفاق في الجومة والمنطقة.
وعليه، وبعد الاتفاق مع رئيس بلدية عكار العتيقة الذي كان يطالب بالمداورة في الاتحاد بين البلدات المسيحية والاسلامية، في تبوء منصب نائب الرئيس. بات بربر المرشح الأول لرئاسة الاتحاد.
على صعيد اتحاد بلديات عكار، كرست الانتخابات في يومها الأول التحالفات نفسها مع تجديد الولاية لكل من رئيس اتحاد ساحل القيطع أحمد المير ورئيس اتحاد جرد القيطع عبد الإله زكريا الذي فاز بالتزكية.
اما انتخابات اتحاد ساحل القيطع، فقد استدعت مفاوضات مضنية تم في ختامها انتخاب الرئيس أحمد المير عقب فوزه بتسعة اصوات، من أصل 11، في حين سجلت مقاطعة من بلديتي ببنين وبرقايل وبالتالي انسحابهما من عضوية الاتحاد.
وبرر رئيس بلدية ببنين كفاح الكسار ورئيس بلدية برقايل عبد الحميد الحسن قرارهما في بيان بأنه «بسبب تغييب فاضح لأكبر بلدتين: ببنين وبرقايل وهما يمثلان أكثر من 55 في المئة من عائدات الاتحاد، عبر مهزلة انتخابية صاغتها بعض المرجعيات السياسية التي عمدت الى ممارسة كل انواع الضغوط على رؤساء البلديات لانتخاب رئيس اتحاد لا يمثل أكثر من 2 في المئة من الاتحاد».

43564636

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

«حروب» طرابلس الدونكيشوتية: المقاعد تتسع للجميع!

لو لم يكن الأبطال هم سعد الحريري ونجيب ميقاتي وأشرف ريفي، لأمكن القول إن عرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *