الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , «المؤتمر العربي لدعم المقاومة» في بيروت: مواجهة التكفير

«المؤتمر العربي لدعم المقاومة» في بيروت: مواجهة التكفير

تشهد بيروت يوم الجمعة المقبل عقد «المؤتمر العربي العام لدعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب»، تطبيقاً لقرار «المؤتمر القومي العربي» في دورته السابعة والعشرين المنعقدة في تونس في شهر نيسان الماضي، وبدعوة مشتركة من المؤتمر و «المؤتمر القومي ـ الإسلامي»، و «المؤتمر العام للأحزاب العربية»، و «هيئة التعبئة الشعبية العربية» التي تضم الاتحادات المهنية العربية.
وقد أبدت مئات الشخصيات من معظم الدول العربية موافقتها على المشاركة في هذا المؤتمر الذي يتزامن انعقاده مع الذكرى السنوية العاشرة لحرب تموز في العام 2006 التي شهدت انتصارا كبيرا للمقاومة في مواجهة الجيش الاسرائيلي.
وتأتي أهمية هذا المؤتمر نظرا للتطورات الجارية في لبنان والمنطقة بعد البدء بتنفيذ القرارات الأميركية على صعيد العقوبات المالية على «حزب الله»، والحرب الواسعة التي تشنها بعض الدول العربية، ولا سيما السعودية، على الحزب، وقبيل انعقاد مؤتمر القمة العربية في موريتانيا الذي قد يشهد حملة جديدة ضد المقاومة.
وتشير الأوساط المعنية بالتحضير للمؤتمر الى نقاط مهمة عدة على صعيد دلالات انعقاده والتجاوب الواسع للمشاركة فيه من قبل الشخصيات والفاعليات العربية من مختلف الاتجاهات والانتماءات.
وتشير الى أن المؤتمر يشكل ردا شعبيا على الحملات التي تشن ضد قوى المقاومة في المنطقة وتأكيدا لاستمرار الاحتضان الشعبي للمقاومة. كما أنه يشكل إعادة تصويب للبوصلة بأن المعركة مع العدو الصهيوني هي الأساس وأن فلسطين والمقاومة لا تزالان المساحة المشتركة بين مختلف القوى السياسية والحزبية العربية والإسلامية.
وتضيف أن المؤتمر سيطلق موقفا واضحا ضد كل أشكال التطرف والتكفير ورفض ما يجري من اعتداءات تطال المقامات المقدسة أو الأماكن المدنية، وضرورة التعاون بين جميع القوى المقاومة لمواجهة الإرهاب التكفيري.
وسيعيد المؤتمر، حسب الأوساط، التواصل بين مختلف التيارات القومية والإسلامية لمواجهة التحديات المختلفة. وسيشدد على دعم لبنان في مواجهة الضغوط التي يتعرض لها أمنيا وسياسيا واقتصاديا، «لان هذا المؤتمر هو الرد العملي على كل المحاولات لعزل لبنان أو استهداف أمنه».
ومن المنتظر أن تلقى كلمات لقوى المقاومة وللأمناء العامين للمؤتمرات القومية والإسلامية والأحزاب العربية، إضافة الى عدد كبير من الشخصيات المهنية وممثلي المنظمات الشعبية. وسيتم في ختامه إطلاق «نداء بيروت لدعم المقاومة في لبنان وفلسطين».

قاسم قصير (السفير)

654654

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

الخطط الأميركية لتقليص المساعدات الخارجية لا تستثني مصر والأردن

تتجه الإدارة الأميركية إلى تخفيف المساعدات الخارجية، ما يشكل تحديا إضافيا لدول مثل مصر والأردن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *