الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , الحريري يلجم السنيورة: برّي خط أحمر

الحريري يلجم السنيورة: برّي خط أحمر

لم يكد رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة، يقطع أحد أبرز الخطوط الحمراء الحريرية، حتى عاجله الرئيس سعد الحريري، مذكّراً إيّاه بأن أي تهديد لعلاقة تيار المستقبل برئيس المجلس النيابي نبيه برّي أمرٌ غير مسموح، وبه قد «يطفح كيل» تحمّل الحريري لحرتقات السنيورة، وتغريده أحياناً خارج سرب رئيس تياره.

وإذا كان الحريري، على مدى السنوات الماضية، قد احترم رغبة السنيورة ومحاولاته للتمايز أحياناً عن مواقف رئيس التيار، خصوصاً في ما يتعلّق بعلاقة التيار مع الفرقاء السياسيين، ليس بدءاً بـ«تنقير» السنيورة على حوار المستقبل وحزب الله، وليس آخراً امتعاضه من تفرّد الحريري بخياراته الرئاسية، فإن علاقة الحريري ببرّي لا تحتمل خيارات متعدّدة داخل تيار المستقبل، ولا مجال عند الحريري للتمايز في نظرة شخصيات المستقبل تجاه رئيس المجلس النياببي.

في السنوات الماضية، علّق بري كثيراً من «مآخذه» على المستقبل، على شمّاعة السنيورة، معفياً الحريري من تحمّل مسؤولياتها، في وقت يرى الحريري في برّي مخلّصه الوحيد في ظلّ علاقاته المترديّة مع حلفائه وخصومه، وجسره الدائم… إلى الجميع.

ولم يدم السّجال بين السنيورة ووزير المال علي حسن خليل، أبعد من «لجم» الحريري أول من أمس، لهجوم السنيورة على خليل. مع ساعات الصّباح الأولى أمس، كان النائب عمّار حوري قد بدأ بترطيب الأجواء، مؤكّداً أن لا مصلحة لأحد بالسّجال والتجريح الشخصي، ليتولّى السنيورة لاحقاً الدفاع عن نفسه، وإشارته بطريقة مبطّنة إلى أنه لم يستهدف وزير المال أو الوزارة مباشرةً.

معلومات «الأخبار» تؤكّد أن الحريري تدخّل مساء أوّل من أمس لدى السنيورة، عقب صدور بيان كتلة المستقبل النيابية الذي هاجم خليل، على خلفية تقديمه تقريراً مالياً في جلسة مجلس الوزراء، وردّ خليل لاحقاً على بيان المستقبل. وبحسب المعلومات، فإن الحريري أبلغ السنيورة بشكل واضح بأنه ممنوع المساس بعلاقة الحريري وبرّي، لأنها علاقة استراتيجية، وهناك تفاهم في الفترة الأخيرة على عددٍ من الملفات الأساسية في البلاد. وفيما بدا هجوم السنيورة على خليل غير مبرّر، وعالي اللهجة من دون سببٍ مقنع، أشارت مصادر لـ«الأخبار» إلى أن شبه التقارب بين الحريري وبري في ملفّ قانون الانتخاب، هو سبب حملة السنيورة على خليل، ودليل على رفضه اقتراب الحريري من وجهة نظر برّي في ملفّ الانتخابات النيابية وقانون الانتخاب.

(الأخبار)

25634

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

النأي بالنفس.. قناع الإنحياز

يفرض التجييش للانتخابات النيابية المقرَّرة في السادس من الشهر المقبل، إيقاعه وشروطه ومتطلباته على مختلف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *