الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تزور السفارة الصينية في بيروت وتلتقي بالقائم بالأعمال السيد «جيانغ زويانغ والملحق في القسم السياسي السيدة تشاي يوتشن»

جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تزور السفارة الصينية في بيروت وتلتقي بالقائم بالأعمال السيد «جيانغ زويانغ والملحق في القسم السياسي السيدة تشاي يوتشن»

زار وفد من جبهة العمل الإسلامي في لبنان قوامه (منسق عام الجبهة الشيخ الدكتور زهير الجعيد والمشايخ هاشم منقارة ، الشيخ غازي حنينة ، الشيخ شريف توتيو والحاج عبد الله الترياقي والمسؤول الاعلامي الفني الشيخ محمد اللبابيدي): السفارة الصينية في بيروت والتقى القائم بالأعمال السيد «جيانغ زويانغ والملحق في القسم السياسي السيدة تشاي يوتشن».

وجرى البحث والتداول في شؤون المنطقة وخصوصاً الوضع في فلسطين المحتلة وضرورة رفع الصوت عالياً والمساهمة الفعالة من قبل جمهورية الصين الشعبية خصوصاً لرفع الظلم والضيم وإرهاب دويلة الغصب الصهيوني عن الشعب الفلسطيني المظلوم ، وكذلك تم التطرق إلى الأزمة السورية المستعصية وضرورة الحل السياسي عبر إجراء الحوار الهادف البناء بين الأطراف كافة للوصول إلى صيغة تفاهمية تؤدي إلى إنهاء حالة الصراع والتقاتل العبثي في البلاد.

وتحدث منسق عام الجبهة الشيخ الدكتور زهير الجعيد : داعياً جمهورية الصين الشعبية إلى الانفتاح أكثر فأكثر على القضايا المحقة في العالم العربي والاسلامي وإلى أهمية التعاون المتبادل على الصعد كافة وإلى ضرورة الانتباه إلى حقوق الأقليات في الصين وخصوصاً المسلمين بشكل متكامل من خلال النظر إلى ما ينقصهم من أمور حياتية ودنيوية ملّحة رغم الحرية التي تمنحهم إياها الصين والاستقلالية الذاتية في بعض المقاطعات ووجود المئات من المساجد الممتلئة بآلاف المصلين، وهذا أمر مشهود له .

وحذّر الشيخ الجعيد :من النزاعات الإرهابية التكفيرية المتطرفة التي تجتاح العالم اليوم بشكلها الهستيري الجنوني والتي لا علاقة لها بالدين ولا صلة لها به لا من قريب ولا من بعيد ، وأخيراً دعا سماحته : الصين إلى تيسير أمر المدافن للمسلمين بصورة عاجلة .

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

“التوحيد مجلس القيادة”: في يوم المرأة العالمي والمعلم في ذكراه السنوية الإسلام كرمهما في كل وقت وحين.

في يوم المرأة العالمي و يوم  المعلم اللذان يعتبرهما البعض مناسبة رمزية للتكريم،أصدرت “حركة التوحيد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *