الرئيسية , االصور , جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تهنئ الجيش اللبناني قيادة وضباطاً وجنوداً والشعب اللبناني كافة بالذكرى الحادية والسبعين لعيد الجيش

جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تهنئ الجيش اللبناني قيادة وضباطاً وجنوداً والشعب اللبناني كافة بالذكرى الحادية والسبعين لعيد الجيش

هنّأت جبهة العمل الإسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي / بيروت ، برئاسة منسقها العام الشيخ الدكتور زهير الجعيد وحضور النائب كامل الرفاعي وفضيلة الشيخ هاشم منقارة والسادة أعضاء مجلس القيادة: الجيش اللبناني قيادة وضباطاً وجنوداً والشعب اللبناني بالذكرى الحادية والسبعين لعيد الجيش مؤكدةً على دوره الوطني في حماية الأرض والحدود والمؤسسات وصد العدوان الصهيوني والتكفيري رغم قلة الامكانيات .

واعتبرت الجبهة : أنّ الجيش اللبناني يُعتبر اليوم صمّام الأمان لحفظ الاستقرار الداخلي والسلم الأهلي وصون العيش المشترك لأنّه المؤسسة الوحيدة العابرة للطوائف والمذاهب دون مِنّة أو تزلّف ، وعديده بمختلف طوائفهم ومذاهبهم يدافعون عن الوطن والمواطنين دون أي خلفية مسبقة.

وطالبت الجبهة : الدولة اللبنانية في هذه الذكرى بضرورة الاسراع في حلّ قضية الجنود الأسرى لدى تنظيم داعش الإرهابي كي تكتمل الفرحة، وكذلك العمل على تحرير جرود عرسال ورأس بعلبك من هيمنة وسيطرة الإرهابيين والتكفيريين الذين لا هدف لهم ولا همّ سوى القتل والتدمير وسفك الدماء وترويع الآمنين داخل بيوتهم وقراهم باسم الدينِ والدينُ منهم ومن أفعالهم الشيطانية براء .

– من ناحية أخرى تمنّى المجتمعون : النجاح والتوفيق والسداد لجلسات الحوار المزمع عقدها في هذه الأيام (الثاني والثالث والرابع من شهر آب) شادّين على أيديهم أن يجدوا الترياق والعلاج المناسب وهم يستطيعون ذلك إن صدقوا وأخلصوا النوايا لحل كل المشاكل والخلافات السياسية وخصوصاً انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية والعمل على إقرار قانون جديد عصري وعادل للانتخابات النيابية على قاعدة النسبية وحل مشاكل الماء والكهرباء والنفايات والاسراع في التنقيب عن النفط والغاز لما فيه مصلحة الوطن.

3456789000

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

“التوحيد مجلس القيادة”اغتيال الشهيد “مازن فقهاء”جريمة صهيونية تستدعي الرد المقاوم

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة”، عملية اغتيال القائد البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *