الرئيسية , الصور , نجاة مفتى مصر السابق الشيخ علي جمعة من هجوم مسلح وحركة “حسم” تتبنى

نجاة مفتى مصر السابق الشيخ علي جمعة من هجوم مسلح وحركة “حسم” تتبنى

أعلنت حركة تطلق على نفسها اسم “سواعد مصر – حسم”، مسؤوليتها عن محاولة اغتيال الشيخ الدكتور علي جمعة – مفتي الديار المصرية السابق – اليوم الجمعة في مدينة 6 أكتوبر/جنوب القاهرة./

وزعمت الحركة في بيان لها عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إنه تم استهداف “جمعة”، في الساعة الثانية عشرة و5 دقائق من ظهر اليوم (1005 بتوقيت جرينتش) من خلال كمين تم إعداده له ولطاقمه، مما أسفر عن إصابة حارسه الشخصي.

وأشارت الحركة، إلى أن ظهور عموم المدنيين في المشهد، وهرولة مفتي الجمهورية السابق إلى مسجد فاضل، حال دون استهدافه، متوعدينه بمحاولات أخرى.

وفتح مسلحون النار على مفتى مصر السابق علي جمعة اثناء توجهه لصلاة الجمعة في القاهرة الا انه نجا في حين اصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة، بحسب وزارة الداخلية.

وكان جمعة (64 عاما)، المعروف بانتقاده الشديد لتيار الاسلام السياسي في مصر، في طريقه لاداء خطبة الجمعة في مسجد فاضل الملاصق لمنزله في منطقة غرب سوميد في مدينة 6 اكتوبر في غرب القاهرة حين تعرض للهجوم.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان “مجهولين كانوا يختبئون بإحدى الحدائق بخط سيره قاموا بإطلاق النار تجاه فضيلته إلا أن القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلتهم إطلاق النيران”.

اصيب احد حراس المفتي السابق اصابة طفيفة في قدمه ولاذ المهاجمون بالفرار، بحسب الداخلية التي قالت انها تكثف جهودها لضبط المهاجمين.

شغل جمعة منصب مفتي الجمهورية في مصر بين عامي 2003 و2013 وهو من اشد رجال الدين المصريين انتقادا لتيارات الاسلام السياسي خصوصا جماعة الاخوان المسلمين ودعم قيام الجيش بعزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وقال علي جمعة في اتصال مع القناة الاولى للتلفزيون المصري “احتميت بسور المسجد حتى دخلت المسجد” مع بدء اطلاق النار.

واضاف “لم ار اين كانوا يختبئون” مضيفا “اشترك كل من كان معه سلاح في رد هؤلاء حتى فروا منهزمين”.

واضاف جمعة “لكنني خطبت (خطبة) الجمعة حتى تكون رسالة لهؤلاء” معتبرا الهجوم “رسالة هدفها التخويف”.

واحاط رجال امن بالزي الرسمي والمدني مسلحون بالمفتي السابق اثناء خروجه مبتسما من المسجد، حسب ما ظهر في صور بثتها قناة “سي بي سي اكسترا” الفضائية الخاصة التي قالت ان شرطيين يقومون بتمشيط الحدائق المحيطة بالمسجد.

واتهم جمعة، جماعة الإخوان المسلمين، بالوقوف وراء محاولة اغتياله، أثناء توجهه لصلاة الجمعة اليوم، بمدينة 6 أكتوبر (غربي القاهرة).

وقال “جمعة”، خلال مداخلة تليفونية لفضائية “سي بي سي” الخاصة، إن “محاولة اغتيالي بسبب مهاجمتي للإخوان وجماعات التطرف”، مضيفًا “الإخوان حاولوا اغتيالي منذ سنتين، وسأبدأ بنشر كتب تبقى عبر العصور، تكشف وتفضح جماعة الإخوان”.

وأوضح جمعة، المعروف بعدائه للإخوان المسلمين “خطبت في صلاة الجمعة رغم أنه لم يكن مقررًا لي الخطبة، كرسالة للناس بأننا لن نصمت ولن نسكت على بيان الحق، فما يحدث يبين غباء الجماعة الإرهابية (في إشارة إلى الإخوان) سياسيا واقتصاديا، وهم لا يصلحون لإدارة أي شيء، لأنهم فشلوا وشنقوا أنفسهم على مشانق الحق”.

يُذكر أن الشيخ على جمعة قد تمت مهاجمته مرارا من قبل أنصار جماعة الاخوان، بعد فتواه الشهيرة  لمجندي القوات المسلحة “اضرب في المليان”، وووصفه الاخوان دائما بأنهم “خوارج”، فضلا عن تبريره الدائم لفض اعتصام رابعة والنهضة بالقوة، وهو الفض الذي أوقع عدة آلاف، وتحين ذكراه بعد أيام “14 أغسطس\آب″.

علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

سوريا والعالم ولعنة التكفير بين «الطليعة المقاتلة» و«الإخوان المسلمين»

«الطليعة المقاتلة» ليست مجرد طيفٍ دموي يُؤرق جماعة «الإخوان المسلمين» العاجزة عن تقمّصه او التبرّؤ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *