الرئيسية , أخبار الدول , ضابط مخابرات سابق يتجه لإزاحة ترامب من ترشيح الجمهوريين للانتخابات

ضابط مخابرات سابق يتجه لإزاحة ترامب من ترشيح الجمهوريين للانتخابات

ذكرت تقارير إعلامية الاثنين أن جمهوريين يشعرون بخيبة أمل إزاء دونالد ترامب كمرشح رئاسي للحزب ويعتزمون طرح بديل محافظ وهو المعاون الجمهوري الكبير السابق في مجلس النواب والضابط السابق بوكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) إيفان ماكمولين. ويوجه ماكمولين الكثير من الانتقادات لترامب على وسائل التواصل الاجتماعي واصفا إياه بالسلطوي وانتقد موقفه بشأن الحريات المدنية وكذلك رفضه للكشف عن عائداته الضريبية. وجاء في منشور في السابع من مايو على حساب باسمه على تويتر لم يجر التحقق منه “معارضة دونالد ترامب تتعلق بتقديم المبادئ على القوة وهي فضيلة يسارع البعض في واشنطن بالتخلي عنها.” وأتبع ذلك بوسم هاشتاغ “لا لترامب”.

بيد أن ماكمولين لم ينتخب لأي منصب على الإطلاق شأنه في ذلك شأن ترامب.

ويظهر ملفه الشخصي على “لينكدإن” أنه عمل في الآونة الأخيرة كمدير السياسات لمؤتمر الحزب الجمهوري في مجلس النواب وأنه يعمل في الكونغرس منذ 2013. وسبق أن قضى 11 عاما كمسؤول للعمليات في وكالة المخابرات المركزية. وقال مؤتمر الحزب الجمهوري في مجلس النواب في بيان إن ماكمولين لم يعد يعمل لديه. وقال تحدث باسم المؤتمر “مؤتمر الحزب الجمهوري في مجلس النواب لا معرفة له على الإطلاق بنواياه”.

ونسبت التقارير إلى عدة مصادر قولها إن ماكمولين يترشح كمحافظ مستقل وسيعلن عن القرار قريبا.

وأضاف أن ماكمولين يحظى أيضا بدعم مانحين جمهوريين رئيسيين.

يأتي هذا في وقت ترتفع فيه الأصوات من عديد الجهات -وعلى رأسها الديمقراطيون وجهات أمنية ومخابراتية وحتى من الجمهوريين أنفسهم- مطالبة بضرورة قطع الطريق أمام وصول ترامب إلى انتخابات نوفمبر المقبل.

ورغم فوزه بترشيح الحزب الجمهوري بعد حملة صاخبة وانسحاب آخر منافسيه تيد كروز وجون كاسيك، فإنه لم يضمن بعد الانتصار، إذ أن قسما من الجمهوريين سواء من المعتدلين أو من المحافظين يرفضون تماما الالتفاف حوله الأمر الذي يطرح مشكلة بالنسبة إليه في حال رفضوا المشاركة في التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

32456789

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

الميناء: حي التنك يستعد لمواجهة الدولة!

مرة جديدة تدخل الدولة على قضية″حي التنك″ في الميناء، من باب قانوني وبطريقة مجتزأة، تفتقر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *