الرئيسية , االصور , النائب كامل الرفاعي : هناك بوادر رئاسية ايجابية بعد كلام السيد نصرالله والنائب رعد

النائب كامل الرفاعي : هناك بوادر رئاسية ايجابية بعد كلام السيد نصرالله والنائب رعد

استنكر  عضو جبهة العمل الإسلامي في لبنان , عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور كامل الرفاعي التفجير الذي استهدف آلية للجيش في عرسال، معتبرا ان العبوة الناسفة التي تم وضعها انما كانت بمثابة رسالة من الارهابيين بعد انتقال الجيش من الدفاع الى الهجوم، وذلك لرفع معنوياتهم.

واعتبر الرفاعي في حديث لـ”النشرة” انّه لو حافظت الحكومة اللبنانية على التنسيق الأمني – والاجتماعي مع الدولة السورية، لما وصلت الأمور الى ما وصلت اليه، محملا “حكومة نجيب ميقاتي من خلال انتهاجها سياسة النأي بالنفس المسؤولية”. وقال: “الجيش اليوم بحاجة لدعم معنوي ومادي، من خلال زيادة عناصره كما أسلحته وآلياتها، كما الأهم للغطاء السياسي الذي نعتقد أنّه مؤمن تماما بالمرحلة الراهنة”.

تنسيق سوري- لبناني؟
وحثّ الرفاعي على “اعادة فتح صفحة جديدة بين الحكومتين اللبنانية والسورية للتنسيق الأمني والاجتماعي”، لافتا ردا على سؤال الى أن “امكانيات الجيش والحصار المفروض عليه لا يخولانه القيام بعملية عسكرية واسعة في عرسال بغياب الغطاء الجوي والتنسيق السوري – اللبناني”. وقال: “الجيش يُدرك امكانياته ويقوم بواجباته على أساسها”.

وعمّا اذا كان حزب الله قد يتدخل لوضع حد للتفلت الأمني الحاصل في عرسال وجرودها، شدّد الرفاعي على وجوب “عدم تحميل الحزب أكثر مما يحتمل وأكثر من طاقاته، خصوصاً وأنّه يقوم بما يستطيع حاليا، أضف الى ان عملية الدفاع عن الاراضي والمواطنين اللبنانيين مهمة الدولة والجيش”.

لا تمديد
وعمّا اذا كان الفراغ الرئاسي سيطول كثيرا بعد، أشار الرفاعي الى أنّه وبعد الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وما تلاه من موقف لرئيس كتلة الحزب، النائب محمد رعد، يبدو أن هناك بوادر رئاسية ايجابية قد تتبلور مطلع شهر أيلول المقبل، مرجحا أن تكون مرتبطة بحوار سعودي – ايراني قريب.

واستبعد الرفاعي كليا أن تكون البلاد تتجه لتمديد ثالث للمجلس النيابي في ربيع 2017، مشددا على ان السير بتمديد جديد أمر مرفوض كليا. وأضاف: “نحن ذاهبون للانتخابات النيابية في موعدها، حتى ولو تمت وفق قانون الستين”.

(النشرة)

 

dr-3-kamel-refaei

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

الحلّ في عين الحلوة بتسليم الارهابيين

بعد التفجير الواسع الذي شهده مخيم عين الحلوة بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *