الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , “تجمع الشباب المسلم” في مخيم عين الحلوة يحل نفسه

“تجمع الشباب المسلم” في مخيم عين الحلوة يحل نفسه

في بيان “وجداني”، أعلن “تجمع الشباب المسلم”، المؤلف من بقايا “جند الشام” و”فتح الإسلام” في مخيم عين الحلوة، حلّ نفسه. وجاء في بيان الحلّ: “بعد الدراسة والبحث والتفكير، رأينا المصلحة في هذا الظرف تقتضي ذلك.

ونهدف من هذه الخطوة بداية الى الحفاظ على أهلنا وأعراضنا في المخيم، ثم منع أيِ فرصة من أيِ جهة تستغل هذا الاسم من أجل مآرب سياسية دنيوية لا تخدم إلا المتربصين بنا”. التجمع كان هدفه “مصلحة أهلنا في المخيم. واليوم نرى من يريد استغلال التجمع لضرب أهله بعضه ببعض. لذلك أقدمنا على هذه الخطوة درءاً للمفسدة المتوقعة”.

حلّ التجمع جاء بعد قيام عدد من المطلوبين من جماعة أحمد الأسير وغيره بتسليم أنفسهم إلى الجيش، لا سيما من كان منهم لاجئاً في حمى “جند الشام” و”فتح الإسلام”في أحياء الطوارئ والمنشية وحطين. آخر عمليات التسليم سجلت أمس مع الأسيريين فادي رازيان ودرويش الرز. بالتزامن، صدقت التوقعات بإخلاء سبيل سريع لأمير “جند الشام” السابق أبو العبد الشمندور، شقيق فضل شاكر، الذي سلّم نفسه للجيش قبل أيام ومعه محمود القاروط. تسليم ارتدّ سلباً على المجموعات الدائرة في فلك الشباب المسلم وداعش والنصرة. فهل جاء إلغاء التجمع لإعادة التموضع أم لتظهير خلافات داخلية بدأت تكبر بين المجموعات الإسلامية بسبب تباين عقائدها ووجهات نظرها؟ فكّ التجمع يعيد خريطة المخيم إلى التوزيع الاعتيادي حيث كل جماعة وفصيل له أجندته وموقفه، وبالتالي قراره في الأمن والاشتباك.
(الأخبار)

تجمّع الشباب المسلم

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

«حلّ متقدم» لأزمة مطلوبي عين الحلوة

التفجير المستمر والتوتير المقصود لمخيم عين الحلوة واستفحال ازمة التكفيريين والارهابيين والمطلوبين للدولة اللبنانية والقضاء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *