الرئيسية , اهم الاخبار , تفكيك شبكة لـ«داعش» في السّعوديّة

تفكيك شبكة لـ«داعش» في السّعوديّة

أعلنت وزارة الدّاخليّة السّعوديّة إحباط عمليّات إرهابيّة في البلاد عبر تفكيك «شبكة إرهابيّة مكوّنة من ثلاث خلايا عنقوديّة ترتبط بتنظيم داعش»، مشيرةً إلى أنّ أغلب أعضاء الشّبكة هم من الجنسيّة السّعوديّة.
وأوضح المتحدّث باسم الوزارة أنّ عمليّة تفكيك الشّبكة «تمّت على مراحل استمرّت لأشهرٍ عدّة»، لافتاً إلى أنّ العمليّات كانت «تستهدف مواطنين وعلماء ورجال أمن ومنشآت أمنيّة وعسكريّة واقتصاديّة في مواقع مختلفة».
وذكر المتحدّث أنّ «خلايا الشّبكة نشطت في إعداد وتجهيز الأحزمة النّاسفة والعبوات المتفجّرة وتوفير الخرائط اللازمة لذلك، لاستخدامها في عمليّاتها الإجراميّة، وتقديم الدّعم اللّوجستي من إيواءٍ للمطلوبين والتّستّر عليهم، وتمويلهم بالمال والسّلاح ونقلهم إلى داخل السّعوديّة وتأمين وسائل النّقل لهم، وكذلك رصد المواقع المستهدفة، وتقديم الدّعم الإلكترونيّ والإعلاميّ للتنظيم، والتّواصل مع قياداته في الخارج في جميع النشّاطات».
وأوضح المتحدّث أنّ «عدد عناصر الشّبكة بلغ 17 شخصاً، بينهم امرأة، وجميعهم من الجنسيّة السّعوديّة، ما عدا ثلاثة، أحدهم من الجنسيّة اليمنيّة والآخران من الجنسيّة المصريّة والفلسطينيّة»، مؤكّداً القبض عليهم جميعهم.
وكشفت الوزارة أسماء عناصر الشّبكة الموقوفة، كما عمّمت صورهم. وأكّدت تحقيقها، من خلال العمليّة الأمنيّة، عدداً من النّتائج أبرزها «إحباط أربع عمليّات إرهابيّة بلغت مراحل متقدّمة من الإعداد، كانت إحداها تستهدف أحد منسوبي وزارة الدّفاع في الرّياض بعد رصده وتجهيز العبوة المتفجّرة لإلصاقها بسيّارته، وأخرى كانت تستهدف الطّلاّب المتدرّبين في مدينة التّدريب بالأمن العام، وذلك بوضع عبوة ناسفة عند البوابة لتفجيرها عن بُعد أثناء خروجهم، وكذلك إحباط عمليّة تسليم حزامين ناسفين والإطاحة بالمكلّفين بها، أمّا رابع العمليّات الّتي تمّ إحباطها فكانت في مدينة الأحساء بعد قيام أحد الموقوفين، ويُدعى نصّار عبد الله الموسى، برصد مواقع دينيّة في المحافظة، وأخرى عسكريّة تابعة لوزارة الحرس الوطني».
وذكرت وزارة الدّاخليّة أنّ «التّحقيقات الأوّليّة كشفت تورّط الشّبكة في عددٍ من الجرائم، منها إيواء منفّذي عملية تفجير مسجد الإمام الرضا في حي المحاسن بالأحساء، وتفجير السّيارة العائدة لأحد منسوبي القوات البرية في حي العزيزيّة في الرّياض عبر استخدام عبوة متفجّرة، وكذلك رصد نقطة التّفتيش الأمنيّة الواقعة على طريق الحائر في الرّياض، والتي تمّ استهدافها ليلة عيد الفطر، والمشاركة أيضاً في محاولة فاشلة لتفجير أنبوب النّفط الواقع شمال قريتي لبخة وحويته في محافظة الدوادمي».
إلى ذلك، أعلنت الوزارة ضبط «عبوات ناسفة شديدة الانفجار، وأحزمة ناسفة جاهزة للتّفجير، وأكواع حديديّة تستخدم كعبوات متفجّرة، وأسلحة آليّة وكواتم صوت، وذخيرة حيّة، إضافةً إلى مبلغ مالي يتجاوز 600 ألف ريال سعودي». («واس»)

%d8%af%d8%a7%d8%b9%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

«حلّ متقدم» لأزمة مطلوبي عين الحلوة

التفجير المستمر والتوتير المقصود لمخيم عين الحلوة واستفحال ازمة التكفيريين والارهابيين والمطلوبين للدولة اللبنانية والقضاء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *