من المقرر أن يصوّت مجلس الدوما الروسي نهائيا، اليوم، على اتفاقية نشر مجموعة القوات الجوية الروسية في سوريا إلى أجل غير مسمى. في وقت أعادت موسكو وطهران التأكيد أنه لا بديل من التسوية السياسية للأزمة السورية.
وكانت لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الروسي قد أيدت، أمس، مشروع القانون الخاص بالتصديق على الاتفاقية، وذلك بعدما أيدته لجنة الشؤون الدولية في المجلس أمس الأول.
ووقعت روسيا وسوريا الاتفاقية الخاصة بنشر مجموعة من القوات الجوية الروسية في قاعدة حميميم بريف اللاذقية، يوم 26 آب 2015. وفي 30 أيلول من العام نفسه، بدأت تلك القوات بتوجيه الضربات إلى مواقع الإرهابيين في الأراضي السورية.
يذكر أن الاتفاقية تنص على نشر مجموعة القوات الروسية في سوريا إلى أجل غير مسمى. وإذا رغب أحد الطرفين في الخروج من الاتفاقية، يتم إيقاف سريانها بعد مرور عام على تقديم هذا الطرف بلاغاً رسمياً بهذا الشأن.
من جهة ثانية، شدد وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والإيراني محمد جواد ظريف على عدم وجود بديل من التسوية السياسية للأزمة السورية.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن الوزيرين اتفقا خلال اتصال هاتفي على ضرورة بدء مساع ديبلوماسية جديدة لحل الأزمة في سوريا، وأكدا ضرورة تكريس المساعي لتوفير المناخ اللازم لتسوية الازمة سياسياً.
(«فارس»، «روسيا اليوم»)