دعا زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي عناصر تنظيمه إلى الثبات ومواصلة القتال في مدينة الموصل العراقية، التي أعلن منها قيام «دولة الخلافة» قبل عامين، كما حضّهم على مهاجمة السعودية ومواجهة تركيا في عقر دارها.
وقال البغدادي في تسجيل صوتي بثته مؤسسة «الفرقان» التابعة للتنظيم، «إن هذه المعركة المستعرة التي تخوضها دولة الإسلام اليوم، ما تزيدنا إلا إيماناً بأن ذلك كله ما هو إلا تقدمة للنصر الذي وعد الله (به) عباده».
وأضاف في التسجيل الذي نشر بعنوان «هذا ما وعدنا الله ورسوله»، وبلغت مدّته نحو 32 دقيقة، وهو الأول للبغدادي منذ أكثر من عام: «يا أهل نينوى عامة، وأيها المجاهدون خاصة، إياكم والضعف عن جهاد عدوكم ودفعه. ثمن بقائكم في أرضكم بعزّكم أهون بألف مرة من ثمن انسحابكم عنها بذلّكم»، مناشداً الانتحاريين بالقول «حوِّلوا ليل الكافرين نهاراً وخرّبوا ديارهم دماراً واجعلوا دماءهم أنهاراً».
وخاطب زعيم «داعش» أهل «السنة في العراق»، محرّضاً إياهم على مواجهة الشيعة، قائلاً إن مدن العراق «تفرغ من أهل السنة»! وأشار إلى أن الشيعة «يصرخون بالدعوة إلى غزو أراضي السنة كلها. من عراقكم إلى شامكم، إلى نجدكم، بل إلى يمنكم».