الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , «كيف للحريري أن يستقبل ظريف ويرفض مصافحة السفير السوري»؟

«كيف للحريري أن يستقبل ظريف ويرفض مصافحة السفير السوري»؟

استغرب النائب السابق إميل لحود «التسابق على الحصص الوزارية في حكومة يفترض ألا تستمر سوى أشهر، ومهمتها الأساسية التوصل إلى إقرار قانون انتخاب».
وأضاف: «يقدم لنا سمير جعجع درسا يوميا بالوطنية، ونحن لم ننسَ مع كثيرين أين كان في 13 تشرين 1990، ومشهد تقديمه واجب التعزية على رأس وفد للرئيس الراحل حافظ الأسد بوفاة نجله باسل، ولا مشاركة القوات في الحكومات في ظل ما تسميه اليوم وصاية أو احتلالا، والكثير الكثير من المحطات، سلما لا حربا فقط».
أضاف لحود: «أما «تيار المستقبل»، الذي فر رئيسه من مصافحة السفير السوري في بيروت، فلم ننسَ تاريخ والده مع سوريا، ولم ننسَ زيارته إلى سوريا وإقامته في قصر الضيافة، إلا إذا كان رفضه مصافحة السفير مرده إلى إصراره على التوجه قريبا، ومن جديد، إلى سوريا لمصافحة رئيسها، كما حصل منذ سنوات، أو رغبته باستقباله في بيت الوسط لمنحه مفتاح بيروت، في استعادة لمشهد سابق مماثل».
واستغرب «رفض رئيس الحكومة المكلف مصافحة السفير السوري، في حين يستقبل وزير الخارجية الإيراني وسفير دولته، في انفصام واضح اعتدنا عليه من سعد الحريري، طيلة مسيرته المتعثرة، سياسة ومالا».

xx1kjhut

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

“التوحيد مجلس القيادة”: في الذكرى الـ 31 لإستشهاد الرئيس رشيد كرامي نفتقد رجل الحكمة في زمن الفوضى

بمناسبة الذكرى الـ 31 لإستشهاد الرئيس رشيد كرامي أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *