الرئيسية , أخبار الدول , قتلى وجرحى بهجوم دهس في استوكهولم

قتلى وجرحى بهجوم دهس في استوكهولم

قالت محطة «إيكوت» السويدية العامة للإذاعة والتلفزيون، أمس، إن خمسة أشخاص قُتلوا بعدما صدمتهم شاحنة مارّة وسط العاصمة استوكهولم. ووقع الحادث على مقربة من متجر كبير عند تقاطع جادة رئيسية، وطريق للمشاة في العاصمة.

وأوضحت الشرطة السويدية أن الحادث وقع في منطقة دروتنينغاتان، وهو الشارع الرئيسي للتسوق في استوكهولم، إذ دهست الشاحنة عدداً من المارة، وأعلنت شرطة استوكهولم «أنّ 5 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب العشرات بعد دهس شاحنة للمارة في شارع رئيسي للتسوّق في العاصمة السويدية»، كما وأصدرت الشرطة بياناً دعت به السكان إلى «تجنّب المرور وسط العاصمة».

وأعلنت وكالة الأنباء السويدية عن «إغلاق كل خطوط المواصلات في الأنفاق في المدينة»، في وقتٍ أعلنت فيه السلطات عن «إيقاف حركة مترو الأنفاق».

وقال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن «إنّ المؤشرات كافة تدل على الطابع الإرهابي للحادث وسط استوكهولم». وأشار لوفن إلى أنّ «الشرطة اعتقلت شخصاً يشتبه في أنّ له صلة بالهجوم»، بحسب ما أفادت صحيفة «التلغراف» البريطانية.

وفي هذا السياق، أعلنت شركة «Spendrups « للشحن أنّ «الشاحنة التي استخدمت لتنفيذ الهجوم تابعة لها، لكنها سُرقت في وقت سابق من أمس في إحدى مناطق استوكهولم، عندما كان السائق مشغولاً بتفريغ الشحنة».

من جهته، ذكر التلفزيون السويدي «SVT» أن الشرطة تجوب المكان، وتخاطب المواطنين عبر مكبرات الصوت، «الحذر من الإرهاب» وسط حالة من الهلع والذعر في الشارع، وأظهرت مشاهدات من موقع الحادث هروب عدد من المارة كانوا متواجدين في المكان وسط حالة من الذعر.

وأشارت الإذاعة السويدية «TT»، إلى أنّه «تمّ نقل العديد من الأشخاص والمصابين من مكان الحادث بسيارات الإسعاف، وهناك سحب ضخمة من الدخان تتصاعد في المكان، فضلاً عن وجود الكثير من الحطام على الأرض في الشارع».

كما أفادت الإذاعة السويدية بأنّ «رجال الشرطة مدجّجون بالسلاح انتشروا في الشوارع المؤدية إلى مكان الحادث».

في غضون ذلك، فرضت الشرطة السويدية طوقا أمنياً في المكان، فيما حلقت المروحيات فوق الموقع الذي وصلت إليه سيارات الشرطة والإسعاف، بحسب ما أكد شهود عيان.

وذكرت تقارير إعلامية أنه «تمّ إغلاق مبنى البرلمان في استوكهولم عقب الحادث»، كما طلبت الشرطة من المواطنين البقاء في أماكن مغلقة والابتعاد عن وسط المدينة.

وأغلقت سلطات الأمن السويدية، أمس، عدداً من المباني المهمة وسط العاصمة استوكهولم على خلفية عملية الدهس التي ترجّح الشرطة أنه عمل إرهابي، وبحسب بيانات الشرطة، فقد تم إغلاق مجمع «روزنباد»، مقر الحكومة السويدية، ومبنى البرلمان والقصر الملكي.

من جانبه، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه لملك السويد كارل السادس عشر غوستاف، في سقوط ضحايا جراء الهجوم الإرهابي في استوكهولم.

وتقدم الرئيس الروسي للملك السويدي بعبارات المواساة لعائلات الضحايا وتمنيات الشفاء العاجل للمصابين.

وجاء في برقية بعثها الرئيس الروسي لملك السويد ونشرها الموقع الرسمي للكرملين: «إنّ بلادنا تعرف معرفة جيدة جرائم الإرهاب الدولي، في هذه اللحظة العصيبة يشاطر المواطنون الروس الشعب السويدي حزنه».

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

«انتفاضة» افتراضية على «سعودي أوجيه»: هجوم إعلامي سعودي على الحريري

بعدما تقلّد رئيس الحكومة سعد الحريري وسام جوقة الشرف من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، نشرت …