الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , جبهة العمل: تندد بسياسة العنف الممنهج وسياسة التهويل والشطب والإلغاء والاعتداءات المستمرة التي يمارسها مناصرو تيار المستقبل ضد اللوائح الأخرى

جبهة العمل: تندد بسياسة العنف الممنهج وسياسة التهويل والشطب والإلغاء والاعتداءات المستمرة التي يمارسها مناصرو تيار المستقبل ضد اللوائح الأخرى

ندّدت جبهة العمل في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بيروت بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد وفضيلة الشيخ هاشم منقارة والسادة أعضاء مجلس القيادة: بسياسة العنف الممنهج وسياسة الشطب والإلغاء والاعتداءات المتكررة والمستمرة التي يمارسها مناصرو تيار المستقبل ضد المرشحين ومكاتبهم الانتخابية من اللوائح الأخرى ولا سيّما المرشحين في دائرة بيروت الثانية..
.
ودعت الجبهة: المواطن اللبناني وخصوصاً البيروتي إلى وعي وإدراك حقيقة القوى والجهات السياسية التي تبثّ الاشاعات المغرضة وتعمل على التحريض الطائفي والمذهبي وكأن البلاد في حالة حرب مستعرة لا هوادة فيها في حين أنّ الوقائع والشواهد تُثبت وتظهر أنّ التيار الأزرق عظمه أزرق فقط على أبناء طائفته (السنة)، وهو يعمل على التهويل عليهم وممارسة كافة أنواع الارهاب المعنوي والسياسي والمادي وحتى الجسدي ضدهم ومنعهم من فتح المكاتب الانتخابية الخاصة بهم من خلال التعرضّ لها وتحطيم أثاثها وزجاجها ومحتواها أمام مرأى ومسمع وزارة الداخلية والقوى والأجهزة الأمنية المسؤولة عن حماية المواطن اللبناني وممتلكاته وحقّه في التعبير عن رأيه وممارسته خياراته وقناعاته بحرية وأمان..
.
وطالبت الجبهة: السلطة اللبنانية وخصوصاً وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية أن تكون على مسافة واحدة من الجميع، وأن تعمل على حماية الجميع وحماية حقهم في الحرية المسؤولة وفي التعبير عن آرائهم ومواقفهم السياسية من دون التعرض للاعتداء أو المضايقات لأنّ العاجز والخائف والذي يعيش القلق اليومي من الهزيمة والفشل قبل السادس من أيار موعد الانتخابات هو الذي يقوم بذلك ويُمارس تلك الأعمال الشائنة..
.
وأخيراً أشارت الجبهة: إلى أنّ موعد الحساب مع الذين أوصلوا لبنان إلى حافة الانهيار السياسي والاقتصادي والاجتماعي اقترب، وأنّ المواطن اللبناني والبيروتي تحديداً سيرفع صوته عالياً ويقول كلمته الفصل في السادس من أيار، وأنّ المشوار الطويل سيكون مع وحدة بيروت ووحدة البيروتيين وليس مع الإلغائيين المحتكرين لزرقة السماء، فهذه السماء تظلل الجميع دون استثناء شاء من شاء وأبى من أبى..
وحذّرت الجبهة: حال استمرار هذا الأمر الخطير والمعيب من ردّود الفعل على منكرات الفعل عندها فلا يلومنّ أحد إلا نفسه.

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

في عكار… الإبن يدفن الأب سياسياً

مفاجآت كثيرة في دائرة الشمال الأولى (عكار)، أبرزها تراجع حضور تيار المستقبل. التعويض جاءه في …