الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , “التوحيد مجلس القيادة”: في يوم المرأة العالمي والمعلم في ذكراه السنوية الإسلام كرمهما في كل وقت وحين.

“التوحيد مجلس القيادة”: في يوم المرأة العالمي والمعلم في ذكراه السنوية الإسلام كرمهما في كل وقت وحين.

في يوم المرأة العالمي و يوم  المعلم اللذان يعتبرهما البعض مناسبة رمزية للتكريم،أصدرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” بياناً أكدت فيه ان الإسلام كرم المرأة والمعلم أفضل التكريم وأن محاولة إقصاء الإسلام من أعداءه ومن بعض أبناء جلدته عن منصة التشريع للبشرية هو ظلم فادح ليس فقط للمرأة والمعلم إنما للحياة والكون والإنسان .

وأضاف البيان أن الإسلام كرم المرأة، وأعطاها حقوقاً كانت تفتقدها قبل الإسلام ولا تزال تفتقدها زمن العولمة الذي أمعن في إستباحة حقوقها وجعلها مجرد سلعة ليس إلا.

قال تعالى: «ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم» قال إبن كثير: فى تفسير هذه الآية، أى ولهن على الرجال من الحق مثل ما للرجال عليهن فليؤد كل واحد منهما ما يجب عليه بالمعروف.
وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم: «إنما النساء شقائق الرجال»

أما المعلم فقد مد الإسلام نظره إلى علمه الرشيد وتربيته الأصيلة وضياءه الثاقب وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو المعلم الأول والأخير وأن الإسلام أدرك أن التعلم والتعليم روح الإسلام, لإبقاء جوهره, وكفالة مستقبله, ولذلك إرتفع الإسلام بمنازل المعلمين, وقدر جهودهم, وكرم سعيهم, ففازوا بمنازل الأخيار, وظفروا بالدرجات العليا في الدنيا والآخرة.

قال تعالى:﴿ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾.: آل عمران (18).

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

“التوحيد مجلس القيادة” لتفعيل دور المؤسسات الشرعية السنية في لبنان لا سيما في طرابلس

دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة في بيان المعنيين إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسات الشرعية …