الرئيسية , اخبار و نشاطات , اخبار محلية , الشيخ منقارة: ﻻ يمكن بعد هذا الذي نراه قتلًا و تشريدًا ودمارًا أن يصلح ما بعده أبدًا.. فهل أصغيتم يا علماء و أمراء ألامة

الشيخ منقارة: ﻻ يمكن بعد هذا الذي نراه قتلًا و تشريدًا ودمارًا أن يصلح ما بعده أبدًا.. فهل أصغيتم يا علماء و أمراء ألامة

نعم إنها الدنيا بما فيها من أمور دنيئة يكاد المرء ﻻ يصدق ما يسمع أو ما يراه أو يعقل ما يدور حوله قهرًا و ذلًا وضياعًا، إنه الزمن الذي نحن فيه ، يصدق عليه قول الله جل و عز:

(أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا)*

يا أهل الدين و الإسلام يا أهل النخوة والشهامة والوفاء والنجدة أليس منكم رجل رشيد ما هذا الذي يحصل في بلادنا إنه البلاء الكبير و الكبير جدًا…

ﻻ يمكن بعد هذا الذي نراه قتلًا و تشريدًا ودمارًا أن يصلح ما بعده أبدًا، إنها سنه الله في خلقه، دمار البشر و الحجر، أليس هو الفساد الذي حذرنا الله منه؟

وبعد كل ذلك يأتينا رويبضات يتصدرون المجالس و الندوات، يتكلمون عن بطوﻻت، من قتل اﻻخ أخيه وقتله ﻻبن عمه وجاره وصديقه وأهل بلده!!!؟؟؟ وكأن الواحد منهم عندما يتكلم ربٌ ﻻ يُسئل عما يفعل!!!

والخلق المخالفون لرأيه يُسئلون و يحاسبون، وفوق ذلك هم عبيد ﻻ يحل لهم الرأي وﻻ الكلام، ونتحكم بهم غير آبهين بأنهم بشر!!!

وكأن هؤلاء لن يقفوا أمام الله القاهر فوق عباده الجبار المتعال…

والسؤال هنا: هل أمر الله بعيد عما يحصل يا أهل الدين و الدنيا، ألا ترون يا أهل الارض أنه ﻻ بد سيأتي عدل الله حاسمًا و قويًا و قاطعًا يحكم به بين الناس فيما اختلفوا فيه، فأفيقوا يا أهل اﻻرض من نشوة القوة وضياعكم وسباتكم وغفلتكم عن الحق، فإني أرى إن لم نتدراك هذا الجنون ونوقفه فإننا على طريق البلاء الإلهي العظيم الكبير واﻻستبدال العاجل بقوم آخرين يحبهم و يحبونه ثم ﻻ يكونوا أمثالنا…

فهل أصغيتم يا علماء و أمراء ألامة …

يا الله مددك يا الله مددك يا الله مددك

شارك هذا الموضوع:

شاهد أيضاً

الميناء: حي التنك يستعد لمواجهة الدولة!

مرة جديدة تدخل الدولة على قضية″حي التنك″ في الميناء، من باب قانوني وبطريقة مجتزأة، تفتقر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *